Doa Sebelum Bersetubuh dan Khasiatnya

Rabu, 3 Juli 2019 doa 313 klik
Faza Grafis:Faza

Salah satu adab ketika hendak bersetubuh adalah berdoa. Nabi Muhammad SAW mengajarkan doa yang jika diamalkan, dengan izin Allah, akan membawa keberkahan dalam kehidupan. Imam Al-Bukhari meriwayatkan,

عن ابن عباس قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أما لو أن أحدهم يقول حين يأتي أهله باسم الله اللهم جنبني الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ثم قدر بينهما في ذلك أو قضي ولد لم يضره شيطان أبدا

Dari Ibnu Abbas yang berkata, Nabi SAW bersabda, “Ingatlah, jika seorang dari kalian hendak menyetebuhi istrinya, kemudian berdoa ‘Bismillah allahumma jannibnis syaithana wa jannibis syaithan ma razaqtana’ lalu ditakdirkan anak di antara keduanya, maka selamanya setan tidak akan dapat membahayakan anak itu.” (HR. Al-Bukhari).

Mengenai maksud setan tidak akan dapat membahayakan anak, Imam Ibnu Hajar Al-Asqalani menjelaskan beberapa pengertian. Ada ulama yang memahami bahwa bahaya yang dimaksud adalah bahaya saat mengandung. Ada pula yang menjelaskan bahwa maksudnya adalah setan tidak akan menguasai si anak karena keberkahan disebutnya nama Allah. Pendapat lain mengatakan, maksudnya setan tidak akan dapat merasuki si anak selama hidupnya. Ada pula penjelasan lain, yaitu setan tidak akan bisa menyakiti tubuh si anak.

Menurut Imam Ibnu Daqiq Al-‘Id, maksud hadis tersebut adalah setan tidak akan mampu membahayakan agama si anak di kemudian hari. Al-Dawudi menjelaskan, maksud tidak membahayakan agamanya adalah gangguan setan tidak akan dapat membuat si anak menjadi kufur. Pendapat terakhir menyatakan, bahwa maksudnya adalah setan tidak akan turut serta dalam persetubuhan.

Berikut teks lengkap penjelasan Imam Ibnu Hajar Al-Asqalani dalam kitab Fathul Bari Syarah Shahih Al-Bukhari.

" واختلف في الضرر المنفي بعد الاتفاق على ما نقل عياض على عدم الحمل على العموم في أنواع الضرر ، وإن كان ظاهرا في الحمل على عموم الأحوال من صيغة النفي مع التأبيد ، وكان سبب ذلك ما تقدم في بدء الخلق " إن كل بني آدم يطعن الشيطان في بطنه حين يولد إلا من استثنى " فإن في هذا الطعن نوع ضرر في الجملة ، مع أن ذلك سبب صراخه . ثم اختلفوا فقيل : المعنى لم يسلط عليه من أجل بركة التسمية ، بل يكون من جملة العباد الذين قيل فيهم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان ويؤيده مرسل الحسن المذكور ، وقيل المراد لم يطعن في بطنه ، وهو بعيد لمنابذته ظاهر الحديث المتقدم ، وليس تخصيصه بأولى من تخصيص هذا ، وقيل المراد لم يصرعه ، وقيل لم يضره في بدنه ، وقال ابن دقيق العيد : يحتمل أن لا يضره في دينه أيضا ، ولكن يبعده انتفاء العصمة . وتعقب بأن اختصاص من خص بالعصمة بطريق الوجوب لا بطريق الجواز ، فلا مانع أن يوجد من لا يصدر منه معصية عمدا وإن لم يكن ذلك واجبا له ، وقال الداودي معنى " لم يضره " أي لم يفتنه عن دينه إلى الكفر ، وليس المراد عصمته منه عن المعصية ، وقيل لم يضره بمشاركة أبيه في جماع أمه كما جاء عن مجاهد " أن الذي يجامع ولا يسمي يلتف الشيطان على إحليله فيجامع معه " ولعل هذا أقرب الأجوبة ، ويتأيد الحمل على الأول بأن الكثير ممن يعرف هذا الفضل العظيم يذهل عنه عند إرادة المواقعة والقليل الذي قد يستحضره ويفعله لا يقع معه الحمل ، فإذا كان ذلك نادرا لم يبعد